أخبار الكنيسة

لمحة عن نشأة الكنيسة بدأت فكرة تأسيس الكنيسة عندما كانت هناك الغيرة الروحية لبعض الأشخاص القليلين الذى لا يتعدى عددهم أربعة أشخاص بعمل مكان للصلاة والعبادة لكل شخص له الأشتياق للصلاة وشركة المؤمنين. وبالفعل أستجاب الرب لتلك الأشتيقات..وتم البحث عن مكان...ودبر الرب مكان متواضع فى مدرسة ابتدائية.

تم تأسيس الكنيسة فى يوم الأحد 15 مارس 2000 حيث كان أول أجتماع لعبادة الأحد فى قاعة أحد الفصول من المدرسة المسيحية
Insulinde Protestants – Christelijke school bij Zeeburgerdijk 84 Amsterdam-Zeeburg
وكان عدد الحاضرين حوالي 6 أشخاص. وقد أستاجرت الكنيسة هذا المكان للعبادة من كل يوم أحد حتى 01-01-2003. بعد أن ظلت الكنيسة تتعبد فى هذا المكان حوالى سنتين وعشرة شهور. تصاعد عدد الأعضاء الي حوالى 25 شخص.

بعد ذلك أنتقلت الكنيسة الي قاعة أخرى وهو المكان الحالي فى كنيسة جيش الخلاص وكان المكان الجديد أكثر ملائمة لجو العبادة
Derde Oosterparkstraat 271 Amsterdam.
وبدأ العدد يتزايد بعد الصلوات وكان هناك أقبال علي الكنيسة من الأسر والشباب وبدأ في المبنى الجديد عقد أجتماع الصلاة من مساء كل أربعاء الذى أصبح حالياً يوم الجمعة.
من عام 2004 تم أفتتاح أجتماع السيدات الذى يعقد فى السبت الأول من كل شهر. ويتراوح عدد أعضاء الكنيسة حوالى 100 عضو مع وجود 40 طفل في فصول مدارس الأحد. وتعتبر خدمه مدارس الأحد من الخدمات  الرئيسية فى الكنيسة حيث يسعي خدام مدارس الأحد بتربية الأطفال والنشأ تربية مسيحية والتعرف علي الرب يسوع وأعطاء دروس الكتاب المقدس بصورة تتناسب معأعمارهم

كما تم تأسيس إجتماع خاص للشباب الناشىء من سن 12-18 سنه ويترواح الحضور فيه حوالي 25 شاب ناشىء.

تنظم الكنيسة أيام تكريسية للصوم والصلاة التى تشترك فية كل الكنيسة كجسد واحد معاً وذلك فى أيام الجمعة والسبت الأول من كل شهر..والغرض هو الصلاة من أجل الخدمه والكنيسة ووحدانية الروح بيننا.

تمارس الكنيسة فريضة المعمودية للأطفال والبالغين كذلك فريضة التناول فى الأحد الأول من كل شهر

نبذة عن الكنيسة الإنجيلية بأمستردام

بدأت فكرة وجود مكان للعبادة للذين يتحدثون اللغة العربية في عام ألفين وقد استخدم الرب مجموعة من المؤمنين وكان عددهم أربعة أشخاص. حيث كانوا يجتمعون للصلاة لأجل أتمام هذه الخطوة والحصول على مكان لنمارس فيه العبادة. وبالفعل في شهر مارس سنة إلفين تم الحصول على مكان في مدرسة ابتدائية أنجيلية مسيحية وتم توقيع عقد مع مسئول المدرسة وذلك للصلاة وعقد اجتماع العبادة من كل أحد في إحدى الفصول الدراسية. وكانت البداية بسيطة للغاية حيث بدأنا أول اجتماع عبادة يوم الأحد 15 مارس 2000 وكان عددنا حوالي 8 أشخاص الذين قبلوا أن يتعبدوا معنا. لم نكن نمتلك في هذا الوقت كتب ترانيم أو كتب مقدسة كافية أو آلة موسيقية، غير حضور الأشخاص للصلاة وذلك كان رائع أن تملئ الغيرة النفوس القليلة على عمل الرب. بعد حوالي ثلاثة أشهر تصاعد العدد إلي 12 شخص. ووجدنا أن الفصل الدراسي غير مناسب للصلاة والعبادة فطلبنا من ناظر المدرسة إن نقيم عبادة الأحد في صالة الرياضة الموجودة في المدرسة لأنها أكبر في المساحة. وبدأ يأتي لاجتماع العبادة بعض الأسر والأعضاء الجدد إلى أن وصل العدد إلى 18-20 شخص في خلال السنة الأولى. وبدأنا في فكرة جمع العطاء وفتح باب جمع التبرعات لدفع أيجار المكان وشراء بعض الاحتياجات التي تخص الخدمة مثل آلة موسيقية (أورج) وبروجكتور لعرض الترانيم وشاشة عرض. وأرسل الرب لنا عن بواسطة أحد المؤمنين كتب مقدسة لأجتماع العبادة.
ظلت العبادة في المدرسة الابتدائية حتى شهر يناير 2002 . ونشأت فكرة للبحث عن مكان أكثر ملائمة للصلاة عن صالة الرياضة وبالفعل الرب يستجيب الصلوات وعن طريق أحد الأخوة الأفاضل وجدنا مكان في احدي الكنائس الهولندية (كنيسة جيش الخلاص) في حي شرق أمستردام. وبالاتفاق مع الكنيسة تم عقد اجتماع العبادة الرئيسي من كل أحد في قاعة كنيسة جيش الخلاص باللغة العربية وكانت ومازالت هناك روح حب وتفاهم بين كنيسة جيش الخلاص واجتماعنا العربي. وتم تكوين لجنة مسئولة عن شئون الخدمة مكون من أربعة من الرجال. وكانت هناك رؤية أن يكون الاجتماع العربي مسجل رسمياً في الغرفة التجارية وبالفعل تم التسجيل في شهر أبريل عام 2004 وكان عدد الأعضاء 25 عضو و8 أطفال وأطلق على المكان (الاجتماع الإنجيلي العربي بأمستردام). وكانت خطوة جيدة أعطت الاجتماع صورة رسمية واستمرت العبادة في المكان الجديد بأثمار حيث تم عمل لجان مثل لجنة أعداد البرنامج، لجنة مالية، لجنة مدارس أحد، لجنة ترنيم وتكوين فريق تسبيح، اجتماع للسيدات فى السبت الأول من كل شهر، اجتماع الصلاة الأسبوعي من كل يوم جمعة.
في عام 2004 تزايد العدد فى الكنيسة إلي 40 شخص وحوالي 20 طفل وبدأنا في عمل نهضات روحية ومؤتمرات وذلك بدعوة بعض الخدام الأفاضل من مصر ومن أوربا وزاد ارتباط الأعضاء بالاجتماع أكثر فأكثر حيث كان له هناك تأثير روحي ايجابي علي حياة المغتربين من المصريين أو العرب. كانت تمارس فريضة المائدة وذلك بدعوة احد القسوس من الخارج لعمل وممارسة فريضة التناول من حين لأخر وكان يشاركنا فى هذة الخدمة القس إيليا موريس من ألمانيا الذي كان لة دور مشجع بيننا والذى يحضر خصيصاً لعمل المائدة وتقديم المشورة الى المسئولين بالإضافة الى حضور بعض القسوس من دول أوربا المختلفة.
فى عام 2005 ظهرت رؤية أن يكون فى الاجتماع عمل رعوي يباشر الأعضاء ويهتم بشئون الكنيسة الروحية، وقد ثقل الرب أحد ابناء الأجتماع وهو ماجد ولسن رمزي بدراسة اللاهوت الإنجيلي فى الجامعة المسيحية العليا بمدينة (إيدا) وتم اجتياز هذه الدراسة بنجاح التي ظلت أربعة سنوات من 2004 الى 2008. وبدأ الاجتماع ينشغل بوجود راعى وقسيس في المكان للرعوية وقد رغب المسئولين في إتمام هذه الخطوة بعمل انتخاب من الشعب للأخ ماجد ولسن كراعي للمكان وبناء علية تم تغير الاسم من الاجتماع الإنجيلي العربي إلى الكنيسة الإنجيلية العربية بأمستردام.
في 15 مارس 2009 تم تنصيب ورسامة ماجد ولسن رمزى من مواليد محافظة المنيا قساً وراعياً لكنيسة امستردام وقد قام بالرسامة د.ق إيليا موريس مع نخبة من القسوس والخدام من هولندا وخارجها من الدول الأوربية.
الرب أسس من البذرة الصغيرة التي بدأت فى الفصل الدراسي في أحد المدارس الي تأسيس كنيسة أنجيلية عربية للعرب والكنيسة تخدم كل شخص يتردد عليها بصرف النظر عن خلفيته، لأن بيت الرب مفتوح لكل متعبد يريد إن يصلي. وصل العدد في هذا العام الي 55 -60 شخص بالغ و25 طفل وأغلبية أعضاء الكنيسة من مصر والباقية من دول عربية مختلفة ولكن الروح واحد لأننا جسد واحد فى المسيح ونحن ككنيسة لا ننفصل عن سائر الكنائس فى هولندا او فى مصر لكننا مرتبطين بالكنائس الأخرى.
أرجوا ان تشاركونا الصلاة فى اتساع هذا العمل لمجد الرب وحدة , ان تكون هذة الكنيسة سبب بركة لكثرين وإعلان مجد الرب. 

 

تم في شهر مايو 2010 تسجيل كنيستنا فى مجمع كنائس أمستردام حيث اننا كنيسة غير منفصله عن سائر الكنائس الأخري المسيحية ويكون لنا دور المشاركة فى الخدمة مع الكنائس الأخرى..صلوا من أجل خدمة وحدة الكنائس لكي يستخدمها الرب لأكمال رسالتها والتبشير بأسم المسيح فى أمستردام. تابع أخبار كنائس امستردام من السايت